الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تعرف علي اسباء الخيول من الولادة الى البلوغ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نوف
عضو رائع
avatar

عدد المساهمات : 45
نقاطي : 110972
تاريخ التسجيل : 11/06/2012
العمر : 21
الموقع : في الرياض

مُساهمةموضوع: تعرف علي اسباء الخيول من الولادة الى البلوغ    الخميس أبريل 11, 2013 2:21 am

سماء الخيول منذ الولاده وحتى البلوغ



الاسم ، العمر، ذكر، أنثى
مهر مهرة : منذ الولادة حتى الفطام
فلو فلوة : منذ الفطام وحتى نهاية العام الأول
حولي حولية : بعد استكمال العام الأول.
جذع جذعة : سنتان.
ثني ثنية : ثلاث سنوات
رباع رباعية : أربع سنوات
قارح قارحة : خمس سنوات وما فوق.
مواصفاته
الحصان
العربي الأصيل يعتبر في أعلى درجات الأصالة من حيث جمال الشكل الخارجي،
جذعه روعة في التناسق والانسجام، مربع الشكل وكأنه خلق خصيصاً ليركبه
الفارس.
يتراوح ارتفاع الجواد العربي من 150 إلى 160سم بمعدل 155سم، وقد
تصادف حصاناً عربياً أصيلاً لا يتجاوز ارتفاعه 145سم. لونه رمادي أو أشهب
أو بني، أو أسمر، أو أشقر، أو أسود.
رأسه صغير ونحيف جميل التكوين يوحي
بالأصالة والرشاقة، متجانس مع العنق وبقية الجسم، قصبة الأنف معفرة بعض
الشيء وهذه ميزة خاصة به تزيده رونقاً وجمالاً، منخراه واسعان رقيقان،
عيناه كبيرتان واسعتان تشعان بالحيوية، على تحريكهما بسهولة، جلده شديد
النعومة.
أما ظهره فهو غني بالعضلات، أفقي قصر عريض (فسيح)، والصدر واسع يشير إلى سعة رئتيه، وبالتالي زيادة قدرته على تحمل التعب.
تجدر
الإشارة أيضاً أن العمود الفقري عند الحصان العربي يختلف عن باقي الخيول
فعدد الفقرات القطنية أقل بفقرة أو فقرتين في الحصان العربي عن غيره من
الخيول. ويتميز الجواد العربي بغزارة تعُّرقه، وحسن تكوين وتموضع ذيله
المرتفع.
وعند العدو السريع يرتفع الذنب جانبياً كالعلم فيعطي الحصان
مسحة رائعة من الجمال أما الأطراف فهي جيدة التكوين متينة بارزة الأوتار
تنتهي بحافر مدور صغير وصلب شديد المقاومة، ويمتاز هذا الحصان بمشية طليقة،
واضحة، مميزة فيها الكثير من الرونق والخيلاء.
ومع أن هذا الحصان هو
عنوان الشجاعة، ويملك قدرة هائلة على المقاومة والاحتمال فإنه في الوقت
ذاته شديد الاعتماد على نفسه، ولا يتطلب مزيداً من العناية، والاهتمام فهو
يتحمل الجوع، والعطش بشكل مذهل، كما يقاوم الحر والقر مهما اشتدت درجتيهما.
وهذه الصفات جميعها تلازمه منذ نشأته حتى اليوم ولا تزال الخيول العربية
الأصيلة تستخدم حتى وقتنا الحاضر في تأصيل وتطوير نسل جميع الخيول الأخرى،
إضافة إلى استخدامها في مختلف ميادين الفروسية، وتتميز في هذا المضمار عن
باقي السلالات، وخاصة في سباقات العدو السريع حيث تبلغ سرعته 40كلم في
الساعة.
كما أن للحصان العربي قدرة لا بأس فيها على قفز الحواجز، ولكنه
لا يلائم عادة السباقات الكاملة التي تشمل مختلف أنواع المباريات نظراً
لقامته القصيرة نسبياً.
التحجيل في الخيول :
الحجل وهي علامة بيضاء
تصل إلى منتصف عظم الوظيف (القصبة) أما التحجيل فهي علامة بيضاء تصل إلى
الركبة أو العرقوب أو فوق المفاصل وله عدة أوصاف هي:
1 ــــ محجل الأربع: البياض أو التحجيل في قوائم الحصان الأربع.
2 ــــ محجل الثلاث مطلق الرابعة: التحجيل في ثلاث قوائم فقط.
ـ محجل الثلاث مطلق اليمنى: التحجيل في ثلاث قوائم وقائمته اليمين خالية من التحجيل.
ـ محجل الثلاث مطلق اليسرى التحجيل في ثلاث قوائم واليسرى مطلقة.
3 ــــ محجل الرجلين: عندما يكون التحجيل بالرجلين فقط.
4 ــــ أرجل عندما يكون التحجيل في رجل واحدة.
5 ــــ أعصم اليدين عندما يكون التحجيل في اليدين وليس بالوجه بياض.
6 ــــ محجل اليدين عندما يكون التحجيل في اليدين وليس في الوجه بياض.
7 ــــ أعصم عندما يكون التحجيل في يد واحدة وبالوجه بياض.
8 ــــ ممسك الأيامن مطلق الأياسر عندما يكون البياض برجل ويد من جانبه الأيمن.
9 ـ ممسك الأياسر مطلق الأيامن: عندما يكون البياض برجل ويد من جانبه الأيسر
10 ـ المشكول عندما يكون البياض في اليد اليمنى والرجل اليسرى أو في اليد اليسرى والرجل اليمنى.
11 ـ التخريم عندما يكون البياض في الأرساغ أو جاوزها.
12 ـ التحبيب عندما يرتفع البياض حتى أسفل الركبة أو العرقوب ولم يبلغها.
13 ـ المسرول عندما يبلغ البياض الركبتين والعرقوبين.
14 ـ الأخرج عندما يخرج البياض من الذراعين والساقين.
15 ـ الأنبط: عندما يرتفع البياض حتى يبلغ البطن.
16 ـ الأبلق عندما يظهر البياض على البطن.
الشيات لدى الخيول
الشيات:
هي
علامات من لون خاص تكون على الثوب، ولكنها من لون يخالف لون الفرس الأصلي،
وهي إما عامة تكون في أي جزء من أجزاء الجسم في الثوب، وإما خاصة وهي ترى
في جهات معينة من الثوب فمن الشيات العامة: أن يكون الحصان مدنراً، عليه
بقع تشبه الدنانير كالأشهب المدنر، ويقول عنه العامة: مبقج، وهو الأشهب
الذي عليه بقع سوداء بحجم الدنانير، والمدنر هو الأكثر في بلاد الشام، وقد
يكون الثوب الأشهب، أو الأبيض مرقط ــــ أي عليه بقع سوداء ــــ كرقط
الحيات (الأفاعي)، وهو ما تسميه العامة الأشهب الدباني وإذا ضرب اللون إلى
السواد وتخللته نقط بيض فهو أشهب تلجي، وقد يكون على جميع الأثواب بقع
لماعة.
أما الشيّات الخاصة: فهي تختص بالرأس والقوائم، فبياض الجبهة هو الغرة والفرس أغرّه/
ـ وللشيات أوصاف عدة هي:
ـ الغرة: البياض الكائن في وجه الحصان.
ـ اللطيم عندما يغطي البياض الوجه ويصل العينين أو إحداهما أو وجنتيه أو إحداهما.
ـ الشادخة عندما يغطي البياض الوجه دون أن يصل العينين.
ـ السائلة: عندما يمتد البياض في الجبهة إلى قصبة الأنف كلها وتسيل على الأرنبة.
ـ الشمراخ: عندما يكون البياض دقيقاً في الجبهة وعلى قصبة الأنف.
ـ المنقطة: هي كل بياض في جبهة الفرس يسيل حتى يبلغ المرسنِ وينقطع كذلك البياض الصاعد من المنخرين إلى ما بين العينين.
ـ القرحة: البياض في الجبهة الذي ينقطع قبل بلوغه المرسن.
ـ القرحة: الشهباء: هي القرحة التي مازج شعرها الأبيض شعر من لون آخر.
ـ النجمة: هي القرحة الصغيرة بين عيني الحصان.
ـ اليعسوب: هو البياض على قصبة الأنف الذي ينقطع قبل أن يصل إلى المنخرين.
ـ الرثم: بياض الجحفلة (الشفة) العليا.
ـ اللمظة: بياض الجحفلة السفلى.
الصفات العضوية الرئيسية للخيول العربية الأصيلة
1 ــــ الآذان: صغيرة ورقيقة الأطراف ومتقاربة وقائمة.
2 ــــ العيون: واسعة براقة تنم عن ذكاء وانتباه ولطف وصفاء.
3 ــــ الجبهة: عريضة محدبة تنحدر إلى طرف دقيق للأنف بشكل مقعر عند الخطم.
4 ــــ المنخران: واسعان، رقيق ما حولهما من الجلد.
5 ــــ الذيل: عال الارتكاز قصير العسيب.
6 ــــ الرقبة: مقوسة وطويلة.
7 ــــ الجلد: صافي أسود اللون تحت الشعر، وهو ذو لون زهري تحت العلامات (التحجيل) ــــ رقيق.
8 ــــ الشعر: رقيق ناعم براق وقصير.
9 ــــ الارتفاع عند الحارك: ما بين 145 ــــ 160سم بمتوسط 150سم.
10 ــــ الهيكل الجسدي: يميل إلى الشكل المربع تقريباً، ذو دوائر، متناسق ومتوازن بشكل طبيعي.
كما
تمتاز هذه الخيول عن غيرها بميزات حميدة فهي منتظمة القوام سريعة السير،
سلسة الحركة تتميز بطبع لطيف سهلة الانقياد بكبرياء يمكن ترويضها وتعليمها
بسرعة كبيرة، وهي وفية لصاحبها فإذا وقع عن ظهرها بقيت إلى جانبه يضاف إلى
ذلك أن الجياد العربية لها من الوداعة التي تمكن بها ركوبها من النساء
والأطفال والهواة بسهولة. وقد وصفه المتنبي بقوله:
رجلاه في الركض رجل واليدان يد ؛وفعله ما تريد الكف والقدم
ومجموع
صفات الخيول العربية آية في انتظام تكوينها، فهي تتحلى بالجمال والقوة في
جسمها، والشهامة في طباعها، وتتحمل المشاق أكثر من غيرها، وتقنع بأغذية لا
يمكن للخيول الأجنبية أن تتناولها.
لذا فقد اعتبرت من أصلب الخيول
وأصبرها على الجوع والعطش والتعب، ومقاومتها بطبيعتها للأمراض والعلل،
ولولا ذلك لما تحملت شظف العيش مع القبائل البدوية، تصلح للركوب وهي
أفضلها، وكذلك للسباق في المسافات القصيرة وقطع المسافات الطويلة وجر
العجلات الخفيفة، وقد أجمع المختصون على أنها أكمل فرس على وجه الأرض ويعود
هذا كله إلى أنها نشأت وعاشت في هواء البلاد النجدية الجاف، وطبيعة
الأغذية فيها، بالإضافة إلى صفات الإنسان العربي الذي عاشت في رعايته، ولو
نظرنا إلى الخيل العربي، وما يبدو على محياها من سيما النبل والأصالة، وهي
تختال في مشيتها، وطوراً تسابق الريح في عدوها، لوجدناها واثقة الخطى عزيزة
المكانة مهيبة الطلعة.
وعند امتطاء مثل هذا الحصان يشعر الفارس بنشوة
مختلفة، فيجب عليه أن لا يحقر هذا الجواد لأنه كريم، ذو أصل عريق، ويدل على
ذلك حدة ذكائه وشهامته


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://yyoo.yoo7.com
 
تعرف علي اسباء الخيول من الولادة الى البلوغ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احاسيس الغلا :: منتدى عالم الحيوانات :: هواة الخيول-
انتقل الى: